منتـــــديات كلـــــــــميمة علوم


مرحبا بكم في عالم المعرفة و الابداع
 
الرئيسيةس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الشرك بالله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 503
تاريخ التسجيل : 13/04/2009
العمر : 23
الموقع : www.languageguide.org

مُساهمةموضوع: الشرك بالله   الجمعة يوليو 24, 2009 9:23 am

إن
الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعينه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن
سيئات أعمالنا ، إنه من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }




آل عمران102



{يَا
أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ
وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً
كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ
وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } النساء1


{يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً
{70 } يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن
يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً }
[الأحزاب71،70 ].


أما بعد :

فإن
أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ،
وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في
النار .




أحبتي في الله

نبدأ اليوم مع حضراتكم بإذن الله تعالى سلسلة منهجية جديدة بعنوان

(( اجتنبوا السبع الموبقات ))

وهي
شرح لحديث صحيح رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي من حديث لأب هريرة
رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( اجتنبوا السبع
الموبقات )) . قالوا : يا رسول الله وما هُنَّ ؟ .


قال
(( الشرك بالله ، والسحرُ وقتلُ النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكلُ
مال اليتيم ، وأكلُ الربا ، والتولي يوم الزحف وقذفُ المحصناتِ الغافلاتِ
المؤمنات ))
(1).


اجتنبوا السبع الموبقات : أي المهلكات وسميت بذلك لأنها سبب لإهلاك مرتكبها والعياذ بالله.

وقال الحافظ ابن حجر : الموبقات أي الكبائر .

وبدأ النبي صلى الله عليه و سلم بالحديث عن أكبر الكبائر وهو الشرك .

وحتى لا ينسحب بساط الوقت من تحت أقدامنا فسوف أركز الحديث مع حضراتكم في العناصر التالية :

أولاً : خطورة الشرك .

ثانياً : رحلة الشرك .

ثالثاً : أقسام الشرك .

رابعاً : فضل التوحيد .

فأعيروني القلوب والأسماع فإن هذا اللقاء من الأهمية بمكان .



أحبتي في الله :

إن الشرك هو أظلمُ ، وأقبحُ الجهل ، وأكبرُ الكبائر .

ولذلك
لم تدعُ الرسل جميعاً إلى شيء قبل التوحيد ، ولم تنه الرسل جميعاً عن شيء
قبل التنديد ، ولم يتوعد اللهُ على ذنب أكثر مما جاء في الشرك من الوعيد
الشديد .


قال
سبحانه: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا
دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى
إِثْماً عَظِيماً } [النساء/48] .


وقال
سبحانه : { مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ
الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ }
[المائدة/72] .


بل وخاطب الله جل وعلا صفوة خلقه وهم الرسل قائلا : { وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [الأنعام/88]

بل
وخاطب حبيبه وخليله وسيد الأنبياء وإمام اصفيائه وقائد الموحدين وقدوة
المحققين محمداً صلى الله عليه و سلم بقوله : {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ
وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ
عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ {66} بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ
وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ } [الزمر/65]


ومن
ثم ورد في صحيح البخاري من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله
عليه و سلم قال : (( من مات يشرك بالله شيئاً دخل النار ))
(1) .


قال ابن مسعود : ومن مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة .

وفي
صحيح مسلم من حديث جابر بن عبد الله أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه و
سلم فقال يا رسول الله صلى الله عليه : (( ثنتان موجبتان )) .


قال رجل : ما الموجبتان ؟

فقال : (( من مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة ومن مات يشركُ بالله شيئاً
دخل النار)) (
[1]).


وعن
معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : كنت رِدْفَ رسول الله صلى الله عليه و
سلم ، ليس بيني وبينه إلا مؤخرة الرحل: (( كور البعير، ومُؤْخرِته: الخشبة
التي في آخره يستند إليها الراكب))


قال : يا معاذ بن جبل .

قلت : لبيك يا رسول الله وسعديك .

ثم سار ساعة فقال : (( يا معاذ بن جبل .

قلت لبيك الله وسعديك .

ثم سار ساعة فقال : يا معاذ بن جبل .

قال : (( هل تدري ما حق الله على العباد )) ؟

قلت : الله ورسوله أعلم .

قال : (( فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً )) .

ثم سار ساعة ثم قال : يا معاذ بن جبل .

قلت لبيك يا رسول الله وسعديك .

قال : (( هل تدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك )) .

قلت : الله ورسوله أعلم .

قال : (( حق العباد على الله أن لا يعذبهم )) ( [2])

وعن
أبي ذر رضي الله عنه كما في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
(( أتاني جبريل فبشرني : أنه من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً دخل
الجنة )) فقلت : وإن زنى وإن سرق ؟ قال: (( وإن زنى وإن سرق )) (
[3] ) .

وفي
الصحيحين عن سعيد بن المسيب عن أبيه رضي الله عنهما قال : لما حضرت أبا
طالب الوفاة جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم وعنده أبو جهل وعبد الله
بن أبي أمية .


فقال
النبي: ((أي عَمَّ ، قل لا إله إلا الله كلمة أحاجُّ لك بها عند الله)) ،
فقال أبو جهل ، وعبد الله بن أبي أمية : يا أبا طالب أترغبُ عن ملة عبد
المطلب ؟


[size=21]فلم
/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goulmima.3oloum.org
 
الشرك بالله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــديات كلـــــــــميمة علوم  :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: